June 22, 2009

يقولون في علم التخريج: رجاله ثقات، رجاله رجال قوي، الصحيح وإسناده صحيح، وجوده فلان، فما معنى هذه العبارات؟ وهل يحتج بها أم لا؟

Posted in 1 at 10:24 am by Ahmad Salafi

السؤال: يقولون في علم التخريج: رجاله ثقات، رجاله رجال قوي، الصحيح وإسناده صحيح، وجوده فلان، فما معنى هذه العبارات؟ وهل يحتج بها أم لا؟
المفتي: مشهور بن حسن آل سلمان
الإجابة:
التفصيل يطول، لكن باختصار أقول: هذه العبارات كثيرة الدوران في كتب الحديث، وهي مذكورة بكثرة في الكتب التي حوت ألوفاً مؤلفة من الأحاديث، لاسيما الأحاديث التي هي خارج الصحيحين، والتي يعسر الحكم عليها بالتفصيل والتأهيل وإنما ينظر في إسنادها على وجه في نوع عجلة. وأكثر من هذه العبارات اثنان من العلماء كل منهما تابع الآخر، وهما: الإمام المنذري في كتابه المفيد النافع (الترغيب والترهيب)، والثاني: الإمام الهيثمي صاحب كتاب (مجمع الزوائد ومنبع الفوائد)، الذي جمع فيه الزوائد على الكتب الستة الموجودة في مسند أحمد، ومسند البزار وأبي يعلى، وفي معاجم الطبراني الثلاثة وعرض الكتب الستة على الكتب الستة، فأثبت الزوائد وأسقط المتكرر، فخرج معه ألوف مؤلفة، وهو مطبوع في عشر مجلدات. ولو أراد أن يخرج كل حديث تخريجاً مؤصلاً ومفصلاً لاحتاج معه الأمر إلى وقت طويل جداً.

والحافظ والمخرِّج مع كثرة ترداده، وبتوفيق الله له أولاً وآخراً، ومع كثرة النظر في الرجال فإنه يعرف بالنظر في الإسناد أن هذا الإسناد رواته ثقات، وهل المدلس عنعن أم صرح بالتحديث، فيحكم حكما أولياً عجلاً على الإسناد.

فعندما يقول المخرِّج: رجاله ثقات يعني أن رجال الإسناد هذا غير مغموز فيهم، اجتمع فيهم شيء من ضبط مع عدالة ودين. وبادئ ذي بدء الحكم على الحديث صحيح حتى يثبت عندنا انقطاع، أو علة خفية وما شابه.

وقوله: رجاله رجال الصحيح يعني هذا الإسناد أخرج البخاري ومسلم أو أحدهما لكن مع مراعاة وملاحظة شيء واحد، وهو أن شيوخ هؤلاء (الطبراني وأبي يعلى، وأمثالهم) هم في طبقة أصحاب الصحيحين، فعندما يقول: رجاله رجال الصحيح يكون هذا بغض النظر عن الطبقة التي هي دون أصحاب الصحيحين لأنهم في طبقة البخاري ومسلم، فشيوخ الطبراني مثلاً يعاصرون البخاري ومسلم، فالمراد ما بعد الشيخ، أما ما قبل الشيخ فيستحيل أن يكون البخاري أو مسلم قد أخرج له؛ لأنه إما مثله أو دونه إلا أحمد فإنه من طبقت شيوخ البخاري ومسلم، أقدمهم وفاة فلما يقال أخرجه أحمد ورجاله الصحيح، فالمقصود كل السند.

أما إسناده قوي وإسناده جيد، مرتبة هي عند علماء التخريج فوق مرتبة الحسن ودون الصحيح. فالحسن في حفظه وضبطه شيء، لكن بعض الرواة يكون مغمزاً في ضبطه لكن الغمز خفيف؛ فيكون أرفع من الحسن وأدنى من الصحيح، فيقال فيه:إسناده قوي أو إسناده جيد.

وإسناده صحيح يعني: اجتمع فيه ضبط جيد وعدالة في الرواة،مع الفحص عن التدليس، واللقيا بين الراوي والمروي عنه، وهو أقوى شيء يحتج به. والذي يقال فيه إسناده جيد أقوى يحتج به. وكذلك يقال فيه رجاله رجال الصحيح أو رجاله ثقات يحتج به مع مزيد فحص، فالحكم الأولي صحيح؛ لمن يحتاج إلى مزيد دراسة وتمحيص وتفتيش. والأضعف من هذا أن يقال: رجاله وثقوا، أو رجاله رجال الصحيح إلا فلان وهو ثقة، كما يقول الهيثمي أحياناً، وهذه العبارة لما يكون نزاع شديد بين العلماء في توثيقه، ولم يوثقه إلا متساهل في التوثيق، كابن حبان مثلاً فيكون ثقة على ذمة من هو معروف من أئمة الجرح والتعديل بالتساهل في التوثيق.

أما جودة فلان، هذه كلمة دقيقة، ولا يستطيع أن يقولها إلا متبحر في العلم، وتعب تعباً شديداً وفحص ومحص وتأنى وتثبت. فعندما يكون عندنا حديث يكون ورد على أكثر من شكل، سواء في الإسناد أو المتن، وروي على ألوان وضروب، وبينها اختلاف، فمثلاً تكون قطعة من الحديث عزاها النبي صلى الله عليه وسلم لربه، وهو ما يسمى بالحديث القدسي، والقطعة الأخرى من الحديث حديث نبوي، أو حديث قسم منه مرفوع للنبي صلى الله عليه وسلم، وقسم آخر موقوف على صحابي كله حديثاً للنبي صلى الله عليه وسلم، فيأتي بعض المدققين يمحص ويفصل، فيفرق بين المرفوع والموقوف، وبين الحديث النبوي والحديث القدسي، فمن فصل وميز يقال عنه جوده. فالمجود هو الذي يأتي بالحديث على حقيقته، وصورته.

والتجويد لا يستلزم منه التصحيح. قد يكون كثير من الرواة رووا الحديث مرفوعاً للنبي صلى الله عليه وسلم، وهو في حقيقة أمره كلام لتابعي. مثل الحديث المشهور على ألسنة كثير من الناس اليوم: “رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر” وعند الفحص عنه نجد في ترجمة إبراهيم ابن أبي عيلة، التابعي الشامي، في (تهذيب الكمال) يقول: أخرج النسائي في الكني، ويسوق هذا الحديث من كلام إبراهيم بن أبي عيلة بإسناد نظيف غاية، فالراوي الذي أتى بالحديث على حقيقة أمره بعد الفحص هو الذي يقال فيه جوده، فلا يلزم من القول: جودة فلان أن يكون مرفوعاً للنبي صلى الله عليه وسلم.

وهذه العبارات يكثر تردادها في الكتب، وتلزم معرفتها طلبة العلم؛ لأنها كلام المتخصصين ويحتاجها طلبة العلم.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: